منتدي الولـــــــــــيد الشامل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
اخبار
"
المواضيع الأخيرة
» البعد بين نقطتين
الأربعاء 25 أكتوبر 2017, 12:02 am من طرف يحيى بشير

» مراجعة ليلة الامتحان في العلوم 2015
الجمعة 09 يناير 2015, 7:34 pm من طرف يحيى بشير

» مراجعة ليلة الامتحان في الهندسة2015
الجمعة 09 يناير 2015, 7:16 pm من طرف يحيى بشير

» مراجعة ليلة الامتحان جبر ثالثة اعدادي 2015
الجمعة 09 يناير 2015, 7:12 pm من طرف يحيى بشير

» اليكم شجــــرة نسب الرسول سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم )
الأربعاء 25 ديسمبر 2013, 12:07 am من طرف يحيى بشير

» البدل - لغة عربية - للصف الثالث الإعدادي
الجمعة 18 أكتوبر 2013, 4:28 pm من طرف يحيى بشير

» البدل - لغة عربية - للصف الثالث الإعدادي
الجمعة 18 أكتوبر 2013, 4:23 pm من طرف يحيى بشير

» الي محبى الرياضيات اليكم برنامج كتابة الكسور والرموز الرياضية
الخميس 25 يوليو 2013, 10:54 pm من طرف smsm2016

» نتيجة اعدادية القاهرة الفصل الدراسي الثاني2013
الإثنين 03 يونيو 2013, 12:06 am من طرف يحيى بشير

اعلان
اعلانك عندنا
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


اقرء تفاصيل نهاية العالم 2012

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اقرء تفاصيل نهاية العالم 2012

مُساهمة من طرف يحيى بشير في السبت 19 نوفمبر 2011, 4:05 pm

إذن من جعل القيامة تقوم عام 2012
؟!

لنلاحظ هذا العمل ولنحاول تفهمه جيداً، ولنستنتج منه حقيقة وطبيعة مثل هذه
المؤسسات الدينية
.

"أدعت بعض الطوائف الدينية انه في عام 2012 سيمر ما يعرف بالقزم البنيBrown Dwarf وهو نجم خافت بحجم المشتري أو أصغر بين الأرض والشمس، أطلق عليه اسم الكوكب
المجهول
planet x أو الكوكب العاشر أو Nibiru. سيحدث هذا القزم البني عاصفة كهرومغناطيسية تنطلق من الشمس عندما يقترب منها
– رياح شمسية قوية تقع ضمن منطقة تعرف بمنطقة الموت الكهرومغناطيسي
. إذا صادف وقوع الأرض في هذه المنطقة ستنتهي الحياة من على وجه الأرض. أي أن
نظامنا الشمسي هو نظام ثنائي يتألف من نجمين، يتكرر مرور هذا القزم كل
3600 سنة."

كيف تم ابتكار وإبداع مثل هذه الخدعة أو هذا الدجل؟

أطلقت ناسا سنة 1984 تلسكوباً (قمرا
صناعياً) يعمل بواسطة أشعة
x غير المرئية. يستطيع هذا التلسكوب أن يكتشف الأجرام التي تطلق مثل هذه الأشعة
والتي لا يمكن اكتشافها بواسطة التلسكوبات البصرية. صرحت ناسا انه تم اكتشاف جسم،
قزم بني، وفي تسعينيات القرن الماضي أعلن عن اكتشاف الكوكب رقم عشرة في نظامنا
الشمسي. ولكن فيما بعد تم إعادة تصنيف مجموعة كواكب المجموعة الشمسية حيث تم إخراج
بلوتو من هذا التصنيف ككوكب. أصبح نظامنا الشمسي يحوي ثمانية كواكب، واعتبار بلوتو
(كوكباً قزماً) جرما ًسماوياً يدور حول الشمس، حيث من المكن اكتشاف المزيد من هذه
الأجرام السماوية، ولذلك تم استبعادها عن التصنيف فهي على أي حال لا تشترك مع
الكواكب الرئيسية بخواص مميزة يمكن تصنيفها على أساس كواكب أساسية في المجموعة الشمسية
.

ادعت بعض الطوائف الدينية استناداً إلى هذين الخبرين بأن الحكومات الغربية
قامت بالتعتيم على هذه الأخبار وإخفاء حقيقة اقتراب هذا القزم البني من الشمس، حتى
لا تنتشر الفوضى ولا يتأثر الاقتصاد
.



الخطوة الثانية التي قام عليها هذا الدجل : الكوارث الطبيعية التي حدثت في
الآونة الأخيرة، أمواج التسونامي، والزلازل، والأعاصير، وغيرها، تعود إلى اقتراب هذا
القزم البني من الشمس. وأخذت تنشر صور هنا وهناك توضح أنه أصبح بالإمكان رؤيته في
السماء، وسيظهر نجمان في السماء بدل نجم واحد، وامتلأت المواقع الإلكترونية
بالأفلام والصور عن هذا القزم البني الذي عرف باسم
planet x أو Nibiru أو الكوكب العاشر.

الخطوة الثالثة التي قام عليها هذا الدجل : أبحاث تاريخية تثبت مشاهدة هذا
النجم أو الكوكب أو ما هو ! عند السومريين والفراعنة، وأن له سجلاً تاريخياً فهو يعود
ليمر كل
3600 سنة. ومستوي مساره يصنع زاوية كبير مع مستوي مدارات الكواكب الأخرى. حيث سيتم
مشاهدته من نصف الكرة الجنوبي أولاً. وأخذت تجرى المقابلات التلفزيونية حول هذا
الخبر
.

تم حياكة هذه الكذبة ، الدجل، بإتقان كما أراد أصحابها. وانتشر الرعب
والخوف، وأصبح الناس لا يعرفون ماذا يفعلون حيال هذا الخبر فالنهاية أصبحت وشيكة
.

ما الغاية من هذا كله؟



لوحظ عند حدوث الكوارث الطبيعية كالزلازل ، والطوفانات ، والأعاصير، ازدياد
إقبال الناس على دور العبادة وازدياد تمسكهم بمعتقداتهم، وازدياد عدد الأتباع.
إذاً عندما نخلق ما يعرف بالهستريا الدينية، عندما نرعب البشر ونخيفهم، يصبح الجو
مناسباً للترويج للأفكار والمعتقدات الدينية. وبهذا نستطيع تقوية المؤسسة الدينية
وزيادة مؤيديها وإضعاف خصومها المناهضين لها
.
فالعقول التائهة والخائفة ستفضل دفن عقولها في الظلام بدلاً من محاولة رؤية
الحقيقة المضيئة، إذاً بالخوف نستطيع تعطيل العقول، فالعقول الخائفة عقول معطلة لا
تعمل ولا تستطيع أن تفكر، تريد الخلاص والهروب. بهذه الطريقة الشيطانية تستطيع
الكنيسة والمؤسسة الدينية تقوية نفوذها وسيطرتها. أليس الشيطان قابعاً في قلب هذه
المؤسسة الدينية
.



هل هذا مقبول بالكذب نصنع الإيمان؟!




العملية ليست مجانية كما يظن البعض؟ لقد أصدرت هذه المؤسسات والطوائف
الدينية عدة كتب حول هذا الموضوع المزيف. بالطبع سيتهافت عليها أصحاب العقول التائهة،
الخائفة، فهم يأخذون منهم ثم خوفهم وإيمانهم
.




يعتبر الخطاب الديني الذي تظهر به الكنيسة للعالم في الوقت الحالي خطاباً حضارياً
يؤمن بالحرية والتسامح. ولكن عندما نرى مثل هذه الأفعال لا يمكننا أن نثق بما
تقوله الكنيسة. حتى الآن لم تستطع الكنيسة دخول عصر التنوير الذي دخلته أوربا
والغرب
.




_________________
avatar
يحيى بشير
Admin(المدير العام )
Admin(المدير العام )

عدد المساهمات : 533
نقاط : 32152
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 04/07/2009
العمر : 50

http://elwalled.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى